رجوع

مدينة الكويت، 27 يونيو 2020:

136.4 مليون دينار إيرادات stc خلال النصف الأول من عام 2020

وصافي ربح 15.9 مليون دينار

  • طرحت stc خدمات ومنتجات متطورة مدعومة بتقنية الجيل الخامس
  • أثبتتstc  قدرتها على تخطي التحديات لمواكبة أعمالها التشغيلية وتعزيز استراتيجية التحول الرقمي
  • عززت stc مكانتها كثاني أكبر شركة اتصالات في الكويت بحصة سوقية 35% من حجم إيرادات القطاع
  • تحقيق أرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بقيمة 35.9 مليون دينار كويتي
  • انخفاض الإيرادات من مبيعات الأفراد قابله نمو في مبيعات قطاع الأعمال والشركات بسبب الطلب المتزايد على الخدمات الرقمية.
  • طبقت stc خطط متقدمة لضمان استمرارية العمل من اجل تعزيز الربحية عبر اعتماد سياسة مالية متزنة وفعالة على صعيد النفقات التشغيلية والرأسمالية.
  • حققت الشركة هذه النتائج على الرغم من التحديات الاقتصادية التي شهدها العالم إثر جائحة فيروس كورونا بجهود واحترافية فريق العمل.

الكويت – 27 يوليو 2020: أعلنت شركة الاتصالات الكويتية (stc)، الرائدة في تمكين التحول الرقمي وتقديم خدمات ومنصات مبتكرة للعملاء في الكويت، عن نتائجها المالية لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو2020.

النتائج المالية لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو2020

الإيرادات

136.4 مليون دينار كويتي

الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء

35.9   مليون دينار كويتي

صافي الربح

15.9   مليون دينار كويتي

ربحية السهم

32      فلس كويتي

الموجودات

403.7 مليون دينار كويتي

حقوق المساهمين

206.3 مليون دينار كويتي

القيمة الدفترية للسهم

413    فلس كويتي

قاعدة العملاء

1.72   مليون عميل

 

وفي هذه المناسبة صرح المهندس مزيد بن ناصر الحربي، الرئيس التنفيذي للشركة قائلاً: يعد قطاع الاتصالات في النصف الأول لهذا العام من الأقل تأثراً بالعواقب والخسائر الاقتصادية مقارنةً بالآثار والعواقب السلبية التي خلفتها الأزمة الاقتصادية الحالية على مستوى العالم في شتى القطاعات الحيوية.

فعلى الرغم من الآثار السلبية التي خلفتها جائحة كورونا COVID-19 على الصعيد الاقتصادي، والذي انعكس تأثيره على قطاع الأعمال التشغيلية والقطاعات الحيوية بشكل عام، تمكنت stc من تحقيق هذه النتائج بفضل جهود واحترافية فريق العمل بشكل متواصل أثناء فترات الحجر المختلفة لضمان تقديم الخدمات وتحقيق رضا العميل، إضافة إلى مرونتها بتطبيق استراتيجية الشركة للتحول الرقمي وتقديم حلول تقنية متكاملة بما يخدم توجهات حكومة دولة الكويت فيما يتعلق بالتباعد الاجتماعي للأفراد والشركات. وقد ركزت stc جهودها بالاعتماد على شبكة الجيل الخامس لتقديم مجموعة من الخدمات والتي تشمل الخدمات الترفيهية والرقمية، وتلبية الطلب المتزايد على خدمات النظام العريض للخدمات الثابتة والمتنقلة بسرعات عالية وقدرة استجابة فائقة، ومتطلبات قطاع الشركات والمؤسسات المتعلقة بالتفاعل المؤسسي والتعليمي عبر الإنترنت بأعلى جودة وكفاءة ممكنة.

وأضاف الحربي، أثبتت stc قدرتها على تخطي التحديات والمخاطر المحتملة مع إمكانيتها على مواكبة الأعمال التشغيلية وفتح أبوابها في سبيل خدمة العملاء في هذه الظروف حيث تمركزت stc في الصفوف الأولى من ضمن القطاعات الخاصة وذلك بفضل الجهود الكبيرة وتفاني موظفي stc الذين برهنوا على  إصرارهم وعزيمتهم في مواجهة المخاطر الصحية جراء انتشار وباء كورونا، والذي نتج عنه استمرار الشركة في تقديم خدماتها للعملاء بنفس معايير الجودة رغم تزايد الطلب وتحول التواصل مع العميل إلى المنصات الرقمية والتوصيل للعملاء.

وانطلاقاً من مكانتها كإحدى الشركات الرائدة في قطاع خدمات الاتصالات وتمكين التحول الرقمي، أنجزتstc  عدداً من المشاريع إضافةً إلى طرحها لخدمات ومنتجات متطورة مدعومة بتقنية الجيل الخامس، منها مشروع الربط الإلكتروني بين وزارة الصحة الكويتية والمستشفى الدولي، وخدمات تزويد الكاميرات الحرارية، وحلول متكاملة لخدمة أنظمة Microsoft 365، وخدمات 5G LIVEBUS و Digital Business stc. هذا وقد قامت stc بنشر حلول شبكة الاتصال الوسيطة E2E المستقلة إلى جانب نظام المعالجات الدقيقة (ARM) ونظام الفواتير المتكاملة.

 وتعليقاً على إعلان النتائج المالية، صرح الحربي : "بلغت إيرادات stc 136.4 مليون دينار كويتي خلال فترة الستة أشهر الأولى من عام 2020، مقارنةً مع 139.6 مليون دينار كويتي للفترة نفسها من العام السابق، ويعود سبب هذا التراجع إلى إجراءات الحظر الكلي والجزئي في دولة الكويت المفروضة بسبب جائحة وباء كورونا COVID-19، والذي أسفر عنه انخفاضاً في إيرادات مبيعات قطاع الافراد، إلى جانب التراجع الكبير وبشكل شبه كلي لإيرادات خدمات التجوال نتيجة إغلاق وتعليق رحلات السفر في معظم مطارات العالم، بالإضافة إلى التراجع الذي نتج عن المساهمة الإجتماعية التي نفتخر بها، حيث قامت stc بتزويد عملائها بمكالمات محلية مجانية غير محدودة لجميع شبكات الهاتف المحمول، بالإضافة إلى باقة إنترنت بسعة 5 جيجابايت يومياً ابتداءً من 22 مارس 2020 وحتى 20 أبريل 2020 وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات (CITRA) دعماً للمجتمع الكويتي خلال أزمة فيروس كورونا المستجد. وفي المقابل شهد قطاع مبيعات الأعمال والشركات نمو في حجم الإيرادات نتجية الحاجة والطلب المتزايد على الخدمات الرقمية والمعلوماتية.  

من جهة أخرى، بلغ الدخل قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء 35.9 مليون دينار كويتي خلال فترة الستة أشهر الأولى من عام 2020، مقارنة مع 38.6 مليون دينار كويتي خلال الفترة نفسها من العام 2019. كما وصل هامش الدخل قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء إلى 26.3% خلال الستة أشهر الأولى من عام 2020، مقارنة مع 27.7% من العام السابق. وبالتالي، أثمرت هذه النتائج عن تحقيق صافي ربح بلغ 15.9 مليون دينار كويتي (ربحية السهم 32 فلساً) وبهامش ربحية 12%.

كما تمكنت الشركة من هيكلة النفقات الرأسمالية، لاسيما بعد الآثار السلبية التي خلفتها الأزمة الاقتصادية الحالية لضمان سيولة التدفقات النقدية في ظل الظروف الراهنة، وقد حققت الشركة هذه النتائج على الرغم من التحديات الاقتصادية التي شهدها العالم إثر جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث استطاعت stc أن تحقق مستويات جيدة في الإيرادات بالإضافة إلى تعزيز الكفاءة التشغيلية لخلق قيمة مضافة لعملائها وعوائد أفضل لمساهميها".

وأشار الحربي: لقد عكست النتائج المالية لـشركة stc خلال فترة الستة أشهر الأولى لعام 2020، قدرتها على المنافسة وتعزيز مكانتها كثاني أكبر شركة اتصالات من حيث حصتها السوقية من حجم الإيرادات في قطاع الاتصالات الكويتي بحصة سوقية بلغت 35%. ومع استمرار التداعيات والتحديات التي نواجهها جراء أزمة كورونا، نعمل في stc على تفعيل برنامج لخفض التكاليف وذلك للوصول إلى أفضل النتائج وتعزيز الربحية عبر اعتماد سياسة مالية متزنة وفعالة على صعيد النفقات التشغيلية والرأسمالية.

وحول المركز المالي للشركة كما في 30 يونيو 2020، بلغ إجمالي موجودات الشركة في نهاية الفترة 403.7 مليون دينار كويتي كما بلغ إجمالي حقوق مساهمي الشركة 206.3 مليون دينار كويتي لتصل القيمة الدفترية للسهم إلى 413 فلس كويتي. بالإضافة إلى ذلك تتمتع الشركة بملاءة مالية قوية على مستوى شركات الاتصالات في الشرق الأوسط. هذا وقد بلغت قاعدة العملاء لدى stc 1.72 مليون عميل في نهاية شهر يونيو 2020.

المسؤولية الاجتماعية

وأضاف الحربي قائلاً: لقد شهد النصف الأول من عام 2020 إطلاق العديد من مبادرات المسؤولية الاجتماعية، منها إطلاق حملة "بعيد عن العين قريب من القلب" والتي تنطوي على دعم أنشطة الدولة الوقائية في مجال الصحة والسلامة والتوعوية الاجتماعية، كما تعاونت stc مع بعض الجهات الحكومية والشركات الطبية بشأن سبل الوقاية من الأمراض المعدية من خلال تقديم الكمامات الصحية ومواد التعقيم والمنشورات التوعوية على موظفي المطار والمسافرين.

ومن أهم المساهمات الاجتماعية، كان تعاون الشركة مع الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات (CITRA) لدعم كافة شرائح المجتمع الكويتي خلال تلك المحنة عبر سلسلة من المبادرات تجسدت في تزويد عملائها بمكالمات محلية مجانية غير محدودة لجميع شبكات الهاتف المحمول، بالإضافة إلى باقة انترنت بسعة 5 جيجابايت يومياً لمدة شهر مجاناً. هذا بالإضافة إلى تعاونها مع مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية ووزارة الصحة لاستقبال المواطنين العائدين إلى أرض الوطن وتزويدهم بـ 25000 خط مجاني مدفوع بالكامل بما يشمل باقات إنترنت ودقائق محلية مجانية لمدة شهر.

تدابير وإجراءات السلامة

اختتم الحربي قائلاً: أسست الشركة في بداية الأزمة لجنة للتعامل مع الجائحة لتفعيل خطة إدارة استمرارية الأعمال وتبني مبادرات جديدة بحسب ما فرضته الجائحة والتدابير الوطنية لمكافحة تفشي الفيروس. ومن خلال هذه اللجنة تم تكليف كل القطاعات بالشركة بوضع خطط مفصلة لاستمرارية أعمالها ورصد الخدمات اللوجستية المطلوبة لضمان استمرارية العمل لخدمة عملاء الشركة والحد من التأثير الاقتصادي للأزمة مع ضمان سلامة الموظفين والعملاء.

ومن هذا المنطلق، تتخذ stc تدابير وإجراءات احترازية عدة للوقاية من الأوبئة المعدية تبعاً للإرشادات والتعليمات الصحية التي نصت عليها وزارة الصحة، بالإضافة إلى تعقيم كافة المرافق داخل الشركة وتوفير المعقمات في جميع الأقسام والمصاعد.هذا وتقوم الشركة بتوزيع الكمامات والقفازات والمقويات على جميع العاملين لديها مع نشر الملصقات التوعوية وإرسال الرسائل الإلكترونية لموظفيها بغرض التوعية بإجراءات السلامة الوقائية.

وفيما يتعلق بفروع الشركة، فقد حرصت stc على تطبيق الإجراءات الوقائية خلال عمل تلك الفروع في فترة الحظر الكلي والجزئي ومع بدء عودة الحياة تدريجياً إلى طبيعتها في دولة الكويت، حيث قامت الشركة بتبني أجود معايير السلامة وغرسها في ثقافة أداء العاملين لديها لتقديم خدمات ذات جودة عالية تتفق مع الإجراءات الكفيلة بحماية عملائها والعاملين لديها. ومن أبرز تلك المعايير والإجراءات الوقائية توفير الكاميرات الحرارية والفواصل الوقائية في جميع الفروع، فضلاً عن إتاحة المعقمات والكمامات والقفازات وفرض متطلبات التباعد الاجتماعي والتقيد بالاشتراطات الصحية اللازمة. كما حرصت stc على التعقيم المستمر لجميع الفروع والأجهزة وأماكن العمل من قبل شركات متخصصة إضافةً إلى نشر الملصقات الإرشادية والتدريب المتواصل لفريق العمل من أجل تطبيق أنجح الإجراءات الوقائية.

انضم الى برنامج المكافات "قطاف" الان !
Feedback