رجوع

تاريخ النشر: 4 فبراير 2021
283.2 مليون دينار إيرادات stc في عام 2020
صافي الربح 32.1 مليون دينار

  • طرحت stc خدمات ومنتجات متطورة ومتميزة مدعومة بتقنية الجيل الخامس
  • أثبتتstc قدرتها على تخطي التحديات لمواكبة أعمالها التشغيلية وتعزيز استراتيجية التحول الرقمي
  • طورت stc استراتيجيتها المؤسسية لدعم أداءها التشغيلي وخلق قيمة مضافة لمساهميها وعملائها
  • عززت stc مكانتها كثاني أكبر شركة اتصالات في الكويت بحصة سوقية تصل إلى حوالي 35% من حجم إيرادات القطاع
  • تحقيق أرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بقيمة 73.4مليون دينار كويتي
  • توصية بتوزيع أرباح نقدية للمساهمين بواقع 60 فلس كويتي عن عام 2020
  • طبقت stc خطط متقدمة لضمان استمرارية العمل من اجل تعزيز الربحية عبر اعتماد سياسة مالية متزنة وفعالة على صعيد النفقات التشغيلية والرأسمالية.
  • حققت الشركة هذه النتائج على الرغم من التحديات الاقتصادية التي شهدها العالم إثر جائحة فيروس كورونا بجهود واحترافية فريق العمل.

الكويت – 3 فبراير 2021: أعلنت شركة الاتصالات الكويتية (stc)، الرائدة في تمكين التحول الرقمي وتقديم خدمات ومنصات مبتكرة للعملاء في الكويت، عن نتائجها للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020، مسلطة الضوء على الأداء المالي والتشغيلي والمساهمات المجتمعية التي قامت بها الشركة خلال عام 2020 المليء بالصعوبات والتحديات التي واجهتها معظم الشركات في مختلف القطاعات بسبب أزمة كورونا والتبعات الاقتصادية التي نتجت عنها.

نتائج السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر2021

الإيرادات

283.2 مليون دينار كويتي

الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء

73.4 مليون دينار كويتي

صافي الربح

32.1 مليون دينار كويتي

ربحية السهم

64    فلس كويتي

الموجودات

374.2 مليون دينار كويتي

حقوق المساهمين

222.2 مليون دينار كويتي

القيمة الدفترية للسهم

445  فلس كويتي

قاعدة العملاء

1.9 مليون عميل

وفي هذا الصدد صرح الدكتور محمود أحمد عبدالرحمن، رئيس مجلس إدارة الشركة قائلاً: " كان عام 2020 مفصلياً ومختلف بشكل جذري عن غيره من الأعوام السابقة من حيث الأحداث الخارجية بسبب ما خلفه وباء كوفيد-19، إضافة إلى عمليات التطوير الداخلية المستمرة والتي نتج عنها تغيير ملحوظ في الأنشطة التشغيلية لتتماشى مع استراتيجية الشركة القائمة على تمكين التحول الرقمي". أما على صعيد الأداء العام لقطاع الاتصالات، أضاف الدكتور عبدالرحمن: "يشهد قطاع الاتصالات المحلي والإقليمي والعالمي تحولات جذرية من ناحية تطوير الخدمات الرقمية وحلول الأعمال بالإضافة إلى تقديم باقات متطورة ومتنوعة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وذلك في سبيل تعزيز أداءها التشغيلي والمالي".

وأشار: "على الرغم من استمرار التداعيات السلبية التي خلفتها الأزمة الاقتصادية الحالية جراء فيروس كورونا المستجد على مستوى العالم في معظم القطاعات، إلا اننا متفائلون بشأن مستقبل الاعمال، ولهذا نسعى دوماً نحو التجدد والابتكار في كل ما نقدمه لعملائنا، وتوسيع قنوات التواصل السهلة والميسرة لتوفير خدمة افضل وأسرع".

وعلق الدكتور عبدالرحمن على مساهمات stc المجتمعية منذ تفشي الوباء: "حرصت شركة الاتصالات الكويتية في عام 2020 على دعم كافة شرائح المجتمع الكويتي عبر إطلاق سلسلة من المبادرات الاجتماعية والتي تنطوي على دعم أنشطة الدولة الوقائية في مجال الصحة والسلامة والتوعية الاجتماعية". وقال: "على مدار العام، تعاونت stc مع بعض الجهات الحكومية والشركات الطبية بشأن سبل الوقاية من الأمراض المعدية إضافةً إلى اتخاذها عدداً من التدابير والإجراءات الاحترازية بغرض الوقاية تبعاً للإرشادات والتعليمات الصحية التي نصت عليها وزارة الصحة وتبنيها لأفضل معايير السلامة وغرسها في ثقافة أداء العاملين لديها لتقديم خدمات ذات جودة عالية تتفق مع الإجراءات الكفيلة بحماية عملائها والعاملين لديها. كما واصلت stc بتقديم الأنشطة الاجتماعية والتي تستهدف عدة قطاعات منها الرياضية والتعليم والصحة وذلك بهدف ترك بصمة ذات طابع اجتماعي مؤثر في دولة الكويت.

وبالإضافة إلى ريادتها في توفير حلول رقمية وتقنية متكاملة ومتطورة ومبتكرة للأفراد والشركات على حد سواء طوال فترة تفشي فيروس كورونا المستجد، تمكنت stc من تحقيق هذه النتائج من خلال اعتماد نموذج تشغيلي مرن بالإضافة إلى مرونتها بتطبيق استراتيجية الشركة للتحول الرقمي وتقديم حلول تقنية متكاملة بما يخدم توجهات حكومة دولة الكويت فيما يتعلق بالتباعد الاجتماعي للأفراد والشركات.

وقد حرصت stc على الاستفادة من شبكة الجيل الخامس لتقديم مجموعة من الخدمات الرقمية، والتي أصبحت تشكل جزءاً كبيراً من الأنشطة اليومية للمجتمع الكويتي، كما تمكنت stc من تلبية الطلب المتزايد على شبكات النطاق العريض العالية السرعة في أعقاب أحدث القرارات الحكومية المتعلقة بمتابعة السنة الدراسية الحالية من خلال منصات الإنترنت بالإضافة إلى توجه الشركات إلى الحلول الرقمية والسحابية".

وتعليقاً على المركز المالي للشركة كما في 31 ديسمبر 2020، قال الدكتور عبدالرحمن: "بلغت إجمالي موجودات الشركة 374.2 مليون دينار كويتي في نهاية عام 2020، وارتفعت إجمالي حقوق مساهمي الشركة بنسبة 3.2% لتصل إلى 222.2 مليون دينار كويتي وبالتالي بلغت القيمة الدفترية للسهم الواحد 445 فلس كويتي. بالإضافة إلى ذلك تتمتع الشركة بملاءة مالية قوية على مستوى شركات الاتصالات في الشرق الأوسط.

وقد أوصى مجلس إدارة الشركة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بواقع 60 فلس للسهم الواحد أي ما يمثل 60% من القيمة الإسمية للسهم وذلك عن عام 2020. علماً بأن هذه التوصية تخضع لموافقة الجمعية العامة العادية للشركة. جاء هذا القرار بناءً على ثقة stc في تطور أعمالها ومتانة مركزها المالي واستمرار تدفقاتها النقدية خلال فترات الركود الإقتصادي".

تعليقاً على إعلان النتائج المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020، صرح المهندس مزيد بن ناصر الحربي، الرئيس التنفيذي للشركة قائلاً: "بالرغم من التحديات الاقتصادية التي شهدها العالم إثر جائحة فيروس كورونا المستجد والمنافسة القوية في سوق الاتصالات الكويتي، استطاعت stc أن تحقق مستويات جيدة في الإيرادات بالإضافة إلى تعزيز الكفاءة التشغيلية لخلق قيمة مضافة لعملائها وعوائد أفضل لمساهميها. كما أثبتت stc قدرتها على تخطي التحديات والمخاطر المحتملة ومواكبة الأعمال التشغيلية وفتح أبوابها في سبيل خدمة العملاء في هذه الظروف وذلك بفضل الجهود الكبيرة وتفاني موظفي stc الذين برهنوا على إصرارهم وعزيمتهم في مواجهة المخاطر الصحية جراء انتشار وباء كورونا، والذي نتج عنه استمرار الشركة في تقديم خدماتها للعملاء بنفس معايير الجودة رغم تزايد الطلب وتحول التواصل مع العميل إلى المنصات الرقمية والتوصيل للعملاء".

وأضاف الحربي: "نتيجة لذلك، تمكنت stc من تحقيق نتائج مالية جيدة تلبي طموحات مساهمي الشركة في ظل أوضاع غير مستقرة وغير مسبوقة حيث بلغت إجمالي الإيرادات 283.2 مليون دينار كويتي في عام 2020، مقارنةً مع 293.7 مليون دينار كويتي في العام السابق، ويعود سبب هذا التراجع إلى إجراءات الحظر الكلي والجزئي في دولة الكويت المفروضة بسبب جائحة وباء كورونا، والذي أسفر عنه انخفاضاً في إيرادات مبيعات قطاع الافراد، إلى جانب التراجع الكبير وبشكل شبه كلي لإيرادات خدمات التجوال نتيجة إغلاق وتعليق رحلات السفر في معظم مطارات العالم، بالإضافة إلى التراجع الذي نتج عن المساهمة الإجتماعية التي نفتخر بها، حيث قامت stc بتزويد عملائها بمكالمات محلية مجانية غير محدودة لجميع شبكات الهاتف المحمول، بالإضافة إلى باقة إنترنت بسعة 5 جيجابايت يومياً ابتداءً من 22 مارس 2020 وحتى 20 أبريل 2020 وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات (CITRA) دعماً للمجتمع الكويتي خلال أزمة فيروس كورونا المستجد. وفي المقابل شهد قطاع مبيعات الأعمال والشركات نمو في حجم الأعمال نتيجة الحاجة والطلب المتزايد على الخدمات الرقمية والمعلوماتية.

من جهة أخرى، تأثرت النتائج المالية بشكل ملحوظ خلال عام 2020 جراء أزمة كورونا وما صاحبها من تبعات سلبية على معظم الشركات والتي شكلت ضغط كبير على حركة الأعمال والتي بدورها أدت إلى تراجع الايرادات المجمعة للشركة التي كان لها أثر على تراجع مستويات الربحية خلال عام 2020، كما كان لارتفاع مستوى خسائر الائتمان المتوقعة للمدينين التجاريين والأرصدة المدينة الأخرى وموجودات العقود بنسبة 17.9% لتصل إلى 15.0 مليون دينار كويتي في عام 2020 مقارنة مع المبالغ المسجلة في عام 2019، أثر كبير على الدخل قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء حيث بلغ 73.4 مليون دينار كويتي في عام 2020 مقارنة مع 83.8 مليون دينار كويتي خلال عام 2019. في حين بلغ هامش الدخل قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء 26% خلال عام 2020 مقارنة مع 29% في العام السابق. ومن جهة أخرى، شكل ارتفاع بند الاستهلاك والإطفاء بنسبة %4.2 ليصل إلى 39.3 مليون دينار كويتي في عام 2020 نتجية للتوسعات الرأسمالية في شبكات الـ 5G عبء على صافي ربح الشركة حيث بلغ 32.1 مليون دينار كويتي (ربحية السهم 64 فلساً) وبهامش ربحية 11% مقارنة مع 43.6 مليون دينار كويتي (ربحية السهم 87 فلساً) وبهامش ربحية 15% سجلتها الشركة في عام 2019. هذا وقد بلغت قاعدة العملاء 1.9 مليون عميل في نهاية شهر ديسمبر 2020".

وأشار الحربي: "حققت stc هذه النتائج بفضل تنفيذ استراتيجية التحول الرقمي وتقديم حلول تقنية متكاملة، للأفراد والشركات الخاصة والقطاعات الحكومية، ودفع أعمالها إلى مجالات جديدة من النمو المستدام، عبر سلسلة من المبادرات المبتكرة التي تستهدف الارتقاء بمستوى الكفاءة التشغيلية، وتحسين تجربة العملاء، وتقديم أفضل الخدمات والمنتجات التي تلبي احتياجات عملائها في ظل أزمة كورونا والمتطلبات التي نتجت عنها، فضلاً عن دعم الأعمال من خلال البنية التحتية المتطورة للشركة بأفضل وأوسع تغطية لشبكة الجيل الخامس 5G. كما نعمل في stc على تفعيل سياسة متوازنة لخفض التكاليف وذلك للوصول إلى أفضل النتائج وتعزيز الربحية عبر اعتماد خطط مالية فعالة على صعيد النفقات التشغيلية والرأسمالية. حيث تمكنت الشركة من هيكلة النفقات الرأسمالية، لاسيما بعد الآثار السلبية التي خلفتها الأزمة الاقتصادية الحالية لضمان سيولة التدفقات النقدية في ظل الظروف الراهنة. وشهد عام 2020 إطلاق العديد من العروض والخدمات التي تصب في مصلحة العملاء من الأفراد والشركات، كما تم إطلاق العلامة التجارية الجديدة لشركتها التابعة "كواليتي نت"، لتصبح solutions by stc، ذراع الشركة المتخصص في توفير حلول قطاع الأعمال المتكاملة".

وأشار الحربي: "لقد عكست النتائج المالية لـشركة stc لنهاية عام 2020 قدرتها على المنافسة بالإضافة إلى تعزيز مكانتها كثاني أكبر شركة اتصالات من حيث حصتها السوقية من حجم الإيرادات في قطاع الاتصالات الكويتي بنسبة تصل إلى حوالي 35%".

انضم الى برنامج المكافات "قطاف" الان !
Feedback